الأربعاء، 26 أبريل 2017

10 فوائد مذهلة ناتجة عن ممارسة الرسم


يعتبر الرسم من الفنون الممتعة و هواية منتشرة بين الناس بمختلف أعمارهم من الصغار والكبار ، اغلب الناس في أوقات الفراغ والانشغال يقومون بالشخبطة على الورق اثناء المذاكرة مثلا او حتى اثناء انشغالهم بالتفكير العميق في امور حياتهم، وبامكان الرسم ان يكون اداة ليعبر عن الكثير مما يدور في نفسك من أفكار ومشاعر ووسيلة لإفراغ الطاقة السلبية، بالإضافة إلى ذلك بإمكان هواية الرسم ان تكشف لك الكثير عن شخصيتك وطريقة تفكيرك ان كنت تجهل سمات شخصيتك، فاذا كنت في حالة استرخاء ذهني وامامك ورقة وقلم وكان رسمك يغلب عليه المنحنيات والدوائر فأنت من النوع المبدع مرهف الحس وتميل للفنون وممارسة الأعمال التي تتعلق بالجانب الفني والجمالي ، اما إذا كان رسمك يغلب عليه الخطوط المستقيمة والزوايا الحادة ،فهذا يدل على انك تمتلك عقلية المحلل والتفكير المنطقي والعقلانية ، وفي كل الأحوال فان ممارسة الرسم يوميا من شانه أن يعود عليك بمنافع صحية مذهلة ربما لم تكن تعرفها من قبل، سأستعرض لكم 10 فوائد منها أتمنى أن تعود عليكم بالنفع أصدقائي.



1-    تنمية الجانب الإبداعي في المخ (الفص الأيمن من المخ)

لان الرسم من المواهب التي تعتمد بالأساس على التخيل والصور الذهنية وتحويلها إلى لوحات و رسومات  فهذا من شأنه أن يساعد من تطور الجانب الأيمن من الدماغ وتحسين أداءه والقيام بوظائفه، المقدرة على التخيل موجودة لدينا جميعا كبشر ولكن ليس من الجميع من يحسن استخدام التخيل والتعبير عن الأفكار الناتجة عنه، الرسم كممارسة مستمرة من الهوايات التي تساعدك على تجسيد تخيلاتك، كما توجد العديد من الهوايات الأخرى تساعد على تنمية الجانب الإبداعي مثل الكتابة ، ولكني شخصيا أفضل الرسم لأنه ابسط بالإضافة لكونه نشاط ممتع، اذا كان لديكم اطفال في سن النمو من بداية 3 سنوات شجعوهم على مسك الاقلام والتلوين والرسم لان الرسم من النشاطات المعززة لتحسين نمو الدماغ بما انهم في سن النمو والتطور.


2-    تحسين الذاكرة:

تزيد فرص الإصابة بالزهايمر وفقدان الذاكرة كلما تقدم الانسان بالعمر، ولكن هؤلاء الذين اعتادوا ممارسة الرسم لوحظ ان نسبة الاصابة بهذه الامراض العقلية تقل لديهم، لان الرسم من المهارات التي تعتمد على الذاكرة الاسترجاعية، وكما ذكرت سابقا تعتمد ايضا على التخيل والتفكير،وبالتالي تحسين اداء المخ في التذكر مقارنة باقرانهم من كبار السن عموما، ليس الرسم فقط يحسن الذاكرة فالكثير من النشاطات ايضا تساعد على ذلك كالقراءة المستمرة في شتى المجالات والكتابة و(حفظ القران يقي من أمراض الذاكرة وعبادة أيضا) ولكن الرسم  يجمع بين التسلية والابداع وتحسين الذاكرة ايضا.



3-    بإمكان الرسم تحسين حياتك الاجتماعية:

بالاضافة الى ان ممارسة الرسم بامكانها ان تحسن من الاداء الابداعي وتحسين الذاكرة على المدى الطويل، فالرسم يعتبر ممارسة عقلية من الدرجة الاولى لان بامكانه تحويل افكارك ومشاعرك ومعتقداتك الى لوحة فريدة تعبر عنك، بالاضافة الى التخلص من الطاقة السلبية من المشاعر كالاكتئاب والحزن والغضب وغيره والتعبير عنها على بالرسم وهذه احد أشكال الحرية النفسية بالنسبة لي، الرسم بامكانه جعلك تعبر مرحلة الخجل ويساعدك على التعبير عن نفسك بشكل راقي، ويمكن لممارسة للرسم  باستمرار مساعدة المصابين بالتوحد التقليل من مظاهر وسمات المرض.



4-    التحسين من قدرتك على حل المشاكل:

ممارسة الرسم باستمرار يساعدك على التفكير خارج الصندوق والقدرة على حل المشاكل بصورة غير تقليدية ومبدعة، الرسام الذي يحول مساحة من الورق الفارغ إلى قطعه فنية بناء على تخيلاته وتفكيره  بإمكانه التفكير خارج حدود عقله ورؤية مشاكله من عدة جوانب وبالتالي القدرة على ايجاد الحلول، لان الرسامين بالعادة لديهم منظور اوسع وادق بناء على طريقة تفكيرهم وابداعهم.



5-    تجديد مشاعرك و تغيير وعيك الحالي:

ممارسة الرسم بإمكانه ان يساعدك على الاسترخاء والتخلص من الإجهاد ، لان الاستغراق في الرسم يمكنه ان يحول موجات عقلك المضطربة نتيجة لمشاعرك السلبية مثل القلق والخوف والحزن والوصول الى حالة موجات الفا ، التي تساعدك على الاسترخاء والذهن الصافي والاحساس بالايجابية ثم السعادة. من المعروف ان هذه المشاعر السلبية هي التي تؤدي غالبا للأمراض الجسدية نتيجة لتراكمها في الجسم وعدم افراغها باي صورة.


6-    المزيد من المشاعر الايجابية:

لمن يقرا في علم الطاقة يعلم جيدا تأثير الألوان على النفس ومدى تسببها بمشاعر مبهجة ، أن تكون رساما مبدعا يجعلك أيضا مركز الهام لك ولغيرك من الناس برؤيتهم للوحاتك ورسوماتك وإلهامهم بواسطتها ونشر البهجة.



7-    تحرر مشاعرك الدفينة:

حاليا في هذا العالم الذي نعيشه، العديد من اخواننا في الوطن العربي يمرون بظروف معيشية مؤلمة كالحروب ، او من يمر بظروف اجتماعية مؤلمة كطلاق الوالدين او وفاة احدهما او غير ذلك ، تقريبا كلنا مررنا بهذه الاوجاع ونعلم مدى تاثيرها على النفس حتى لو تظاهرنا واكملنا حياتنا ، مازالت بقايا مشاعر تكمن بالداخل وتسبب لنا الالم والخذلان في بعض المواقف التي تمر بنا، كما ذكرت بالاعلى توجد العديد من النشاطات التي تساعدنا على تجاوز هذه المشاعر المكبوتة ولكن بالنسبة لي كتغريد افضل الرسم في المرتبة الاولى للتخلص من هذه المشاعر وتحويلها لسلام داخلي وسكون وطمأنينة، ممارسة الرسم باستمرار ولمدة طويلة يساعد على الدخول لحالة تأمل موجات الفا ، مماثلة للحالة التي يصل لها ممارسي التامل واليوجا ، هذا الصفاء الذهني له فوائد عديدة كالتشافي من الأمراض ومواصلة الحياة بنفسية افضل.

8-    زيادة الذكاء العاطفي:

عادة ما يكون الشخص الذي يمارس الفنون عموما من الاشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي هائل، فمن خلال فنهم يتفاعل الناس معهم ويعبرون عن ما بداخلهم حتى لو كان مختلط المشاعر، يتمتعون بحس مرهف واستقلاليون ولديهم القدرة على التقرب من الاخرين والتأثير فيهم ايضا.


9-    تحسين وتطوير اداء الحواس:

كل الحواس تشترك وتتناغم مع بعضها أثناء ممارسة الرسم فبينما يرسل العقل الأوامر تقوم جميع الحواس بالاستجابة لها والتناغم مع بعضها ، فالرسم تمرين ممتاز لزيادة الإدراك  والمزيد من التغييرات الايجابية مع الوقت.


10-                       الرسم يساعدك على التركيز وملاحظة ادق التفاصيل:

عادة ما يتمتع الرسام بنظرة ادق من غيره فهو انسان بصري يلاحظ التفاصيل الدقيقة من حوله ، مثل اماكن النور والظلال ،الالوان والتظليل، فعينه مدربة على ملاحظة هذه التفاصيل وطريقة تفكيره مختلفة عمن يمرون مرور الكرام على كل شيء دون تدقيق، بالطبع هذه الخاصية ستفيدك في كل جوانب حياتك ان كنت طالبا او تعمل وفي جميع انشطة حياتك في انجاز مهامك بأكمل صورة ممكنة، هنيئا لك أيها الفنان :) .





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق